التصميم الوظيفي للمحتوى والقابلية للإفادة في مواقع الويب

Information Architecture
Web Usability

مشكـلة الدراسة:

لاحظ الباحث غياب المعايير والمواصفات والممارسات المقبولة والمستقرة في مجال إنشاء وتطوير مواقع الويب -و ذلك في المواقع المصرية بصفة عامة، وفي مواقع المكتبات بصفة خاصة- وخاصة فيما يتعلق بجوانب تنظيم البنية الأساس للمعلومات في المواقع، والأساليب الفعالة لعرض المعلومات، والتصميم الذي يراعي ظروف المستفيدين User Centered Design، والمبادئ الأساس للكتابة على الويب Web Writing وعلاقة ذلك بالسمات الخاصة للقارئ على الخط المباشر Online Reader، ومقومات الموقع القابل للإفادة منه Usable Website، وغير ذلك الكثير من المعايير والمواصفات والممارسات التي استقرت في أوساط العاملين والمهتمين بإنشاء وتطوير مواقع الويب، والأثر السلبي المترتب على ذلك في انخفاض مستويات الإفادة من مواقع المكتبات، ولا يخفي أن مواقع المكتبات على وجه الخصوص تصنف ضمن أهم القنوات التي يمكن تقديم خدمات المعلومات من خلالها بكفاءة وفعالية.

وقد رصد الباحث بعض المشكلات المبدئية في الإصدارة الحالية من موقع مكتبة الجامعة الأمريكية التي تحول دون الاستخدام الأمثل له، وكان يمكن تجنبها لو طُبقت مبادئ التصميم الوظيفي للمحتوى والقابلية للإفادة، وفيما يلي نماذج لبعض هذه المشكلات:

  1. لا يوجد محرك بحث خاص بالبحث في محتويات موقع المكتبة، فضلاً عن أن محرك البحث الخاص بالموقع الأم للجامعة، لا يقوم بتكشيف Indexing محتويات موقع المكتبة ضمن ما يقوم بتكشيفه، وبالتالي فليس هناك وسيلة للبحث في محتويات موقع المكتبة الرئيس. أضف إلى ذلك عدم توافر آليات المــلاحة Navigation البديلة التي تدعم البحث في حالة عدم توافر محرك بحث مثل كشاف الموقع Site Index أو خريطة الموقع Site Map.
  2. عدم انفراد الموقع الفرعي للمكتبة Sub-site بنظام ملاحة خاص، وإدماج النظام الملاحي الخاص بموقع الجامعة فيه بشكل كامل؛ مما يؤثر على إمكانات تصفح موقع المكتبة سلباً.
  3. افتقاد موقع المكتبة لأي شكل من أشكال المساعدة الفورية.
  4. هناك مشكلات في استخدام فهرس المكتبة، من بينها مشكلة عدم اتساق خيارات محددات البحث بين الفهرس نفسه وتلك الموجودة في الصفحة الرئيسة للموقع. وكذلك المشكلة الفنية الخاصة بتعذر عرض بعض حروف الكلمات المُنَقْحَـرَة Transliterated بشكل سليم، مثل العلامات الخاصة بتمثيل حرفي: العين والهمزة، عند البحث باللغة العربية في الفهرس.
  5. غياب الحيز اللازم للتعريف بما ورد حديثاً للمكتبة من أوعية المعلومات.

ولعل ما سبق يؤدي بنا إلى طرح التساؤلات التالية:

  1. هل روعي في بناء وتطوير موقع مكتبة الجامعة الأمريكية الالتزام بالمعايير والمبادئ التي تنادي بها أسس التصميم الوظيفي للمحتوى، والقابلية للإفادة؟
  2. هل تم إنشاء الموقع وتطويره استناداً إلى دراسات فعلية أجريت على مجتمع المستفيدين؛ لتحديد طبيعة هذا المجتمع وتنوع فئاته، وتعدد أنماط احتياجاته من المعلومات، وتحديد هذه الاحتياجات؟
  3. هل رُوعي في بناء الموقع طبيعة المؤسسة الأم التي تتبعها المكتبة، ودور الموقع في دعمها في تحقيق أهدافها؟ وهل وُضع في الحسبان عند تصميم الموقع وبنائه أن يكون بمثابة قناة إضافية لبث المعلومات وتقديم الخدمات المتنوعة التي توفرها المكتبة سواء بالتواجد داخل المكتبة، أو في أي مكان من الحرم الجامعي، أو حتى من خارجه؟