التصميم الوظيفي للمحتوى والقابلية للإفادة في مواقع الويب

Information Architecture
Web Usability

اخـتبار القـابلية للإفـادة Usability Test:

تم الاستعانة بثمانية من الطلبة للمشاركة في جلسات اختبار القابلية للإفادة، للقيام بتنفيذ 12 مهمة، وتم تزويد الحاسب بميكروفون لتسجيل التعليقات المهمة التي قد يدلي بها المشاركون أثناء تأدية المهام، وذلك بشكل عرضي، ودون استخدام بروتوكول التفكير بصوت مسموع Think-aloud Protocol. وقد سجلت وقائع جلسة الاختبار من طريقين، الأول هو استخدام برنامج خاص لتسجيل كل ما يقوم به المشارك في الاختبار ويظهر على الشاشة، والثاني عن طريق مراقب الجلسة Observer. وتم تحليل نتائج جلسات الاختبار تحليلاً كمياً ونوعياً.

وتم إجراء جلسات الاختبار على مدار ثلاثة أيام؛ ابتداءً من يوم الاثنين الموافق 16 يوليو 2007، وحتى يوم الأربعاء الموافق 18 يوليو 2007.

 

خصائص مجموعة المختبرين المشاركة:

تم الاستعانة بالمشاركين عن طريقين؛ الأول هم بعض من شاركوا في جلسة المجموعات البؤرية Focus Group Session، وأجابوا بالموافقة على السؤال الرابع في الاستمارة التي قدمت لهم في الجلسة، والخاص بالموافقة على المشاركة في الاختبار المستقبلي الذي سيجرى لموقع المكتبة وكانت إجابتهم بنعم، وبلغ عددهم ثلاثة، أما الطريق الثاني فكان عن طريق الاتصال بالمستجيبين لاستبيان تقييم الموقع، وكانت إجابتهم على السؤال الرابع عشر: هل يمكنك مساعدتنا بالمشاركة في الاختبار المستقبلي الذي سنجريه لموقع المكتبة؟ (نعم / لا) وكانت إجابتهم بالموافقة أيضاً، وبلغ عددهم خمسة مشاركين. وجرى التنسيق معهم عن طريق الاتصال الهاتفي والشخصي للمشاركة في جلسات الاختبار، وتم التنسيق لتحديد المواعيد المناسب لهم جميعاً.

ولا يوجد اتفاق بين الباحثين في مجال القابلية للإفادة حول العدد الأمثل للمُختـبَرين، فقد أوضح جاكوب نيسلن بأن عدد خمسة أشخاص في الدورة التصميمية الواحدة (*) يعتبر عدد كاف جداً، على أن يتم اختبار العدد نفسه في كل دورة تصميمية [1].

إلا أن سبول وشرودر Spool and Schroeder أكدا في دراسة لهما [2] أنه وفي بعض الحالات يمكن اكتشاف ما نسبته حوالي 35% فقط من المشكلات المتعلقة بالقابلية للإفادة مع أول خمسة مُختـبَرين، بينما ذهب جيفري روبن Jeffrey Rubin  إلى أن الحد الأدنى من العدد المطلوب لإجراء اختبار القابلية للإفادة هو أربعة مشاركين، ويفضل الوصول بهم إلى ثمانية [3].  كما يؤكد جيفري روبن على أنه وعلى الرغم من أن أربعة أو خمسة من المُختـبَرين يمكن أن يمدنا بكم لا يستهان به من النتائج (حوالي 80% من المشكلات)، إلا أنه وفي كثير من التطبيقات يكون لزاماً الاستعانة بأكثر من خمسة مشاركين؛ لاكتشاف نسبة أعلى من المشكلات المرتبطة بالقابلية للإفادة، وخاصة في حالة توافر الوقت والموارد اللازمة لإشراك أكبر عدد من المستفيدين. [4]

ولم يطبق أي شكل من أشكال التنقية الديموجرافية أو معايير الاختيار الخاصة للمفاضلة بين المرشحين للمشاركة في المجموعة. وقد استطاع الباحث الوصول بالمجموعة إلى العدد الأمثل لها على رأي جيفري روبن، وهو عينة تطوعية تتألف من ثمانية مُختـبرين. طالبتان في مرحلة ما قبل التخرج، وست طالبات في مرحلة الدراسات العليا بالجامعة.

 

مهـام اختبار القابلية للإفادة:

أعدت قائمة بمهام اختبار القابلية للإفادة Usability Test Tasks، واحتوت على اثنتي عشرة مهمة ( راجع الملحق الثالث عشر "م" ) اعتمد في إعدادها على نتائج استبيان تقييم الموقع، بالإضافة إلى نتائج المجموعتين البؤريتين، فضلاً عن بعض الدراسات المناظرة.  وكما أفاد بعض الباحثين في مجال القابلية للإفادة [5] بأنه ينبغي على من أراد تطبيق أساليب دراسات القابلية للإفادة أن يلتزم بأن يكون الاختبار محدوداً ومركزاً قدر المستطاع، ولذا فقد عمدت الدراسة في اختبارها لمواقع مكتبة الجامعة الأمريكية إلى دراسة الموقع الرئيس للمكتبة، الذي يحتوي على الفهرس الموحد لمكتبات الجامعة، ولم نتعرض بالاختبار للموقع الفرعي للمكتبة القانونية، وهي المكتبة الفرعية الوحيدة بين المكتبات الفرعية للجامعة التي تمتلك موقعاً فرعياً مستقلاً عن الموقع الرئيس للمكتبة.

وغطت قائمة المهام كل من: الفهرس المتاح عبر الموقع، والموارد الإلكترونية، وأدلة البحوث، وخدمة الإمداد بالوثائق، وتجديد الإعارة، ومعلومات المكتبة، والمساعدة، وغيرها من خدمات الموقع.

وكان التركيز منصباً على أقسام الموقع وخدماته الأكثر شيوعاً بين جمهور المستفيدين؛ وتم الوقوف على معدل الشيوع في الاستخدام من خلال نتائج بيانات استبيان تقييم الموقع ولقاء المجموعتين البؤريتين. كما صيغت المهام والأسئلة بشكل يحاكي ما يحدث فعلاً في الواقع، مثل طلب البحث عن كتاب معين باستخدام الفهرس المتاح عبر المكتبة، أو معرفة ما إذا كانت المكتبة مفتوحة الأبواب في تاريخ ووقت محدد.

 

نوعية البيانات التي تم تسجيلها أثناء الاختبار:

قام الباحث بالتركيز على جمع البيانات الديموجرافية للمشاركين في الاختبار، وحساب الوقت المستغرق لأداء كل مهمة، وعدد النقرات على الفأرة Mouse clicks التي قام بها المشاركون حتى يصلوا إلى الإجابة الصحيحة، وتسجيل التعليقات العفوية التلقائية التي قد يدلي بها المشاركون أثناء تأديتهم الاختبار عن الموقع وخدماته، أو عن المهمة المطلوبة منهم. كما تم تسجيل كل ما قام به المشاركون من تحركات داخل الموقع، وظهر على شاشة الحاسب مع ملاحظة سـلوكهم، وتسجيل استفساراتهم حول بعض النقاط المهمة بعد انتهاء جلسة الاختبار.

 

أساليب جمع البيانات وتسجيلها في الاختبار:

تم إجراء جلسات الاختبار Test Sessions في غرفة جهزت لهذا الغرض، حيث توافر بها جهاز حاسب إلكتروني مرتبط بالإنترنت، واستخدم المشاركون في تصفح الموقع برنامج متصفح ميكروسوفت Internet Explorer الإصدارة السادس، مع جعل موقع الجامعة هو الصفحة الرئيسة Home Page للمتصفح، وبعد كل جلسة اختبار وقبل الجلسة التالية يتم إلغاء جميع الملفات المخزنة في ذاكرة المتصفح المؤقتة. واستخدم في الاختبار برنامج Camtasia studio الإصدار الرابع، وهو من فئة البرامج المُسجِلة لما يظهر على شاشة الحاسب Screen Recorder واستُخدم لتسجيل كل ما يفعله المشارك، بالإضافة إلى ميكروفون حساس لتسجيل كل ما يقوله أثناء الاختبار.

أرجأ المشرف على الاختبار عدّ نقرات الفأرة التي قام بها المشاركون، والتأكد من دقة المسارات التي اتبعوها داخل الموقع للوصول إلى إجابة سؤال أو أداء مهمة مطلوبة إلى مرحلة الاطلاع على الملفات التي سجلها البرنامج. كما قام المشرف بمقارنة التعليقات الصوتية للمشاركين بالملاحظات التي كتبها مراقب الجلسة.

 

إجراءات اختبار القابلية للإفادة:

تم اختبار المشاركين على مدار ثلاثة أيام، وفقاً لإجراءات سبق تحديدها ( راجع الملحق الحادي عشر "ك" ) وقام فريق الاختبار بالترحيب بالمشاركين عند قدومهم لغرفة الاختبار، ثم تلا عليهم المشرف النص الإرشادي للاختبار، وأي تعليمات مهمة يجب إخبارهم بها قبل البدء. ( راجع الملحق الثاني عشر "ل" )

ولم يقم فريق الاختبار باتباع تقليد ثابت في معظم الاختبارات التي اطلع عليها وهو الحصول على توقيع كتابي من المشاركين على استمارة الموافقة على المشاركة في الاختبار قبل البدء، حيث اكتفى الباحث بالموافقة الشـفهية منهم؛ خشية أن يؤدي ذلك إلى توتر المشاركين وإحساسهم بأنهم مقدمون على أمر جلل أو خطير.

كما أُخبر المشاركون أن عليهم الرجوع إلى الصفحة الرئيسة لموقع المكتبة حال انتهائهم من كل مهمة، والانتظار ريثما يُطلب منهم البدء في السؤال التالي أو المهمة التالية. وكان الوقت الأقصى لتنفيذ مهمة ما هو خمس دقائق، وإن لم يستطع المشارك تنفيذ المهمة في هذا الإطار الزمني المحدد يطلب منه التوقف والانتقال إلى المهمة التالية. وكان من المقرر إعطاء المشاركين فترة راحة قصيرة بعد مرور النصف ساعة الأولى في الاختبار إلا أن معظم المشاركين استطاعوا الانتهاء سريعاً، ولم يكن هناك حاجة إلى هذه الراحة. وأجريت بعض المقابلات السريعة بعد انتهاء الاختبار مع المشاركين للاستفسار عن بعض المعلومات، مثل تعليق أدلوا به، أو أي أمر يتعلق بالاختبار. وبعد انتهاء جلسة الاختبار تم تقديم الشكر للمشاركين، ثم قام الفريق بمناقشة ما تم التوصل إليه من نتائج، واستكمال أوراق كل مشارك، ووضعها في ملف خاص.

 

أساليب تحليل بيانات اختبار القابلية للإفادة:

تم تحليل البيانات الكمية والنوعية إحصائياً وبالشكل الذي يناسب طبيعة كل منهما. كما تم تقييم أداء المشاركين عن طريق حصر مرات النجاح في تنفيذ المهام، كما تم حساب المتوسط والانحراف المعياري وأقصى فترة زمنية استغرقها تنفيذ مهمة ما، وكذلك أقل فترة، وعدد النقرات على الفأرة التي احتاج إليها المشارك لتنفيذ ذلك.

 

  • (*) تقوم فلسفة التصميم المرتكز على المستفيد والموجه إليه User-Centered Design على فكرة تستند إلى الاعتماد على المحاولات التكرارية في تنفيذ التصميم الموضوع، حيث يقوم بالجمع بين مرحلتي التصميم والتنفيذ في مرحلة واحدة يسميها الدورات التكرارية للتصميم Iterations، فبعد كل مرحلة فرعية من مراحل تنفيذ التصميم يقوم فريق التطوير بتجريب ناتج هذه المرحلة بواسطة المستخدمين الفعليين للموقع؛ وذلك لتحديد مدى توافقهم معه وملاءمته لهم، ثم إعادة التصميم وتجريبه مع المستخدمين، وهكذا حتى نصل للمستوى المطلوب.
  • [1] Nielsen, J. (2000). Why you only need to test with 5 users. Jakob Nielsen's Alertbox. Retrieved from http://www.useit.com/alertbox/20000319.html
  • [2] Spool, J., & Schroeder, W. (2001). Testing websites: Five users is nowhere near enough. In CHI 2001 Extended Abstracts (pp. 285-286). New York, NY: ACM.
  • [3] Rubin, J. (1994). Handbook of Usability Testing. New York: John Wiley & Sons, p.68.
  • [4] Ibid. p. 72.
  • [5] Chisman, J., Diller, K. & Walbridge, S. (1999). Usability Testing: A Case Study. College & Research Libraries. 60 (6), 552-569