التصميم الوظيفي للمحتوى والقابلية للإفادة في مواقع الويب

Information Architecture
Web Usability

نظام الملاحة Navigation وآلياته المطبقة في موقع مكتبة الجامعة الأمريكية (*):

يمكن النظر لنظام الملاحة على أنه ثاني أهم مقومات استرجاع المعلومات والوصول إليها في إطار مواقع الويب، بعد نظام البحث. ويجنح البعض إلى الربط بين نظام الملاحة من جهة ونظام البحث من جهة أخرى في بيئة شبكة الويب على نحو تكاملي، فقد يبدأ الباحث تفقد ضالته من المعلومات باستخدام نظام الملاحة، ثم يستعين بأدوات البحث المتاحة، أو العكس. وينظر "دليل الكتابة لمواقع الويب" إلى نشاط الملاحة على أنه العملية التي ينتقل بواسطتها القارئ عبر شبكة الويب، وأن هناك طريقتين للملاحة: الأولى تتمثل في النقر على الروابط Clicking Links وهو بمعنى التصفح Browsing، بينما تتمثل الثانية في مباشرة عملية البحث Searching، على الرغم من أنه غالباً ما يُنظر للملاحة على أنها عملية التنقل بين الروابط فقط، بينما تعالج عملية البحث كنشاط مختلف.[1]

قدرت أحدث الدراسات المتكاملة حول موضوع الملاحة [2] عدد آليات الملاحة المعروفة بأكثر من 13 آلية رئيسة (*) تندرج تحتها بعض الآليات الفرعية الأخرى، كما تناولت الدراسة بعض الآليات غير التقليدية التي تصلح للتطبيق في مواقف خاصة. ونعرض فيما يلي لتحليل العناصر التي يتشكل من مجموعها نظام الملاحة في موقع مكتبة الجامعة الأمريكية:

1- المـلاحة على مراحل  Step Navigation
2- المـلاحة عبر الصفحات المجمعة  Paging Navigation
3- المـلاحة عن طريق ألسنة التبويب  Navigation Tabs
4- المـلاحة عن طريق قوائم الاختيار الرأسية  Vertical Menu
5- المـلاحة باقتفاء الأثر  Breadcrumb Trail
6- المـلاحة من خلال الأدلــة  Directories
7- الملاحة عن طريق الاختيار  Select Box Navigation
8- المـلاحة من خلال الكشاف  A-Z Indexes


أولا: آلية المـلاحة على مراحل  Step Navigation:

تتيح آلية الملاحة على خطوات أو على مراحل الانتقال في شكل متتابع Sequentially خلال صفحات الموقع، وغالباً ما تكون مدعومة برابطتين أساسيتين هما التالي Next والسابق Previous، وتفيد هذه الآلية بشكل كبير حينما تكون العملية التي يؤديها المستفيد على الموقع متعلقة بقرار سيؤثر على الخطوة التالية، مثلما هو الحال في عملية إنهاء التسوق وشراء المنتجات Checkout Process حيث يمكن أن يؤثر طريقة شحن المنتجات على التكلفة الكلية لعملية الشراء. ويمكن تطبيق آلية الملاحة على مراحل أيضاً مع الوثائق الطويلة التي يتم تجزئتها على صفحات متسلسلة؛ تسهيلاً لقراءتها، أو مع الكتب المتاحة على الخط المباشر للانتقال بين فصولها، كما تعتبر مناسبة جداً في حالة الاستبيانات المتاحة على الويب، أو الاختبارات المتاحة على الخط المباشر أيضا.

استخدم موقع مكتبة الجامعة الأمريكية هذه الآلية في قسم واحد من أقسام الموقع، وهو قسم الجولة التعريفية بالمكتبة، والجولة مقسمة على مراحل كل مرحلة تمثل طابقاً من طوابق مقر المكتبة، وتبدأ بالطابق الأرضي، فالأول وحتى الطابق الرابع الأخير، وعن كل طابق يظهر مخطط بمكوناته، بالإضافة إلى روابط بأسماء الأماكن، وعند الضغط على أي اسم منها يتم الانتقال إلى المعلومات الشارحة للمكان ووظائفه، وما يمكن أن يفيد منه المستفيد عند قصده إياه، كما تظهر صورة لهذا المكان، وأسفل الصورة هناك زر معنون بعبارة (حدد المكان على خريطة الطابق) عند الضغط عليه تُفتح نافذة جديدة، ويظهر مخطط كامل للطابق، مع تحديد المكان المقصود بلون مختلف في سياق الطابق الذي يقع فيه.

أي أن التصفح المرحلي لمقر المكتبة يتم على مستويين، الأول على مستوى الطوابق، والثاني على مستوى الأماكن داخل كل طابق، أي أن تنظيم المعلومات في هذا القسم يجسد بنية المعلومات الخطية متعددة المسارات Multipath.

ويوضح الشكل رقم (14) تطبيق هذه الآلية على مستوى الـطوابق، بينما يوضح الشكل رقم (15) هذا التطبيق على مستوى الأركان في الطابق الواحد.


الشكل رقم (14) تطبيق آلية الملاحة على مراحل Step Navigation على مستوى مقر المكتبة بأكمله
الشكل رقم (14) تطبيق آلية الملاحة على مراحل Step Navigation على مستوى مقر المكتبة بأكمله

الشكل رقم (15) تطبيق آلية الملاحة على مراحل Step Navigation على مستوى الطابق الواحد
الشكل رقم (15) تطبيق آلية الملاحة على مراحل Step Navigation على مستوى الطابق الواحد

ثانيا: آلية المـلاحة عبر الصفحات المجمعة Paging Navigation:

طبق الموقع محل الدراسة آلية الملاحة عبر نتائج البحث المُجَّمعة، والهدف من وراء تطبيق هذه الآلية تيسير تصفح نتائج محركات البحث التي قد تصل إلى آلاف النتائج في بعض الحالات، وقد طُبِّق في كلٍ من محرك بحث الدوريات الإلكترونية، ومحرك بحث فهرس المكتبة المتاح على الخط المباشر.

ويوضح الشكل رقم (16) تطبيق هذه الآلية في عرض نتائج بحث الفهرس المتاح على الموقع، الذي يقوم بتجميع النتائج في مجموعات، تتكون من 12 نتيجة للمجموعة الواحدة، وليس 10 نتائج كما هو شائع في صفحات عرض نتائج محركات البحث على شبكة الويب، ولتحقيق السهولة في التنقل بين مجموعات النتائج هذه تكفل هذه الآلية رابطتين للتنقل بين المجموعات، الأولي للأمام أي للانتقال إلى المجموعة التالية، والثانية للخلف أي للرجوع إلى المجموعة السابقة، كما هو موضح بالشكل أدناه.

كما دعَّم محرك بحث الفهرس هذه الآلية في الملاحة بطريقة تتيح وصولاً مباشراً لرقم نتيجة معينة من بين نتائج البحث، فالبحث الذي أجريناه في الشكل الموضح أدناه كان عن مهنة المكتبات، وبلغت نتائجه 139 نتيجة، ويمكن عن طريق أسلوب الوصول المباشر هذا الانتقال المباشر إلى النتيجة رقم 100 مثلاً بمجرد كتابة الرقم في مربع البحث والضغط على زر Locate in Results كما هو موضح بالشكل.


الشكل رقم (16) تطبيق موقع فهرس المكتبة لآلية الملاحة عبر الصفحات المجمعة Paging Navigation
الشكل رقم (16) تطبيق موقع فهرس المكتبة لآلية الملاحة عبر الصفحات المجمعة Paging Navigation

ثالثا: آليات المـلاحة عن طريق ألسنة التبويب Navigation Tabs:

طُبقت آلية الملاحة عن طريق ألسنة التبويب من النوع البسيط الذي لا يختلف عن شريط الملاحة إلا في الشكل، مع تأدية الوظيفة نفسها. ونجد هذه الآلية مطبقة في ثلاثة مواضع في موقع مكتبة الجامعة الأمريكية على النحو التالي:

  • في محرك بحث الدوريات الإلكترونية:

تعد هذه الآلية الملاحية هي الآلية الرئيسة في التعامل مع محرك بحث الدوريات الإلكترونية، وقد قسمه على خمسة ألسنة تبويب، هي: الكشاف Indexوهو كشاف بقواعد البيانات التي تغطي الدوريات الإلكترونية، والعناوين وهو بمثابة كشاف بأسماء الدوريات الإلكترونية، ورؤوس الموضوعات التي تندرج تحتها الدوريات، والبحث، ومعلومات عن الموقع. يوضح الشكل رقم (17) هذا التطبيق.

الشكل رقم (17) تطبيق محرك بحث الدوريات الإلكترونية لآلية الملاحة عن طريق ألسنة التبويب
الشكل رقم (17) تطبيق محرك بحث الدوريات الإلكترونية لآلية الملاحة عن طريق ألسنة التبويب Navigation Tabs

  • في محرك بحث الفهرس المتاح على الموقع:

يوضح الشكل رقم (18) تطبيق هذه الآلية أيضاً في نمط البحث المتقدم لمحرك بحث فهرس المكتبة، وبلغ عدد ألسنة التبويب ثمانية. ويتغير لون لسان التبويب المختار كإيحاء للمستفيد بمكانه الحالي من نظام الملاحة، ففي الشكل الموضح أدناه تغير لون لسان التبويب الخاص بالبحث بالكلمات الدالة، للإشارة إلى أننا نستعرض الآن صفحة البحث الخاصة بالبحث باستخدام الكلمات الدالة.


الشكل رقم (18) تطبيق آلية الملاحة عن طريق ألسنة التبويب في صفحة البحث المتقدم في فهرس المكتبة
الشكل رقم (18) تطبيق آلية الملاحة عن طريق ألسنة التبويب في صفحة البحث المتقدم في فهرس المكتبة

  • في القسم الخاص بأدلة البحث الموضوعية:

يوضح الشكل رقم (19) تطبيق هذه الآلية أيضاً في القسم الخاص بأدلة البحث الموضوعية، وقد طورت المكتبة هذا القسم مؤخرا، باستخدام نظام LibGuides. * ويدعم هذا النظام فلسفة الجيل الثاني من شبكة الويب  Web 2.0 وتطبيقاتها المتنوعة، مثل التكامل مع الشبكات الاجتماعية Social Networks، كشبكة فيس بوك FaceBook، فضلاً عن إمكانية نشر محتوى الأدلة وتوزيعه على المواقع الأخرى.


الشكل رقم (19) تطبيق آلية الملاحة عن طريق ألسنة التبويب في القسم الخاص بأدلة البحث الموضوعية
الشكل رقم (19) تطبيق آلية الملاحة عن طريق ألسنة التبويب في القسم الخاص بأدلة البحث الموضوعية

رابعا: آلية المـلاحة عن طريق قوائم الاختيار الرأسية Vertical Menu:

تعد آلية القوائم الرأسية من أشهر آليات الملاحة في مواقع الويب، ولعل من أسباب ذلك أنها تتسم بمرونة يفتقد إليها آليتي أشرطة الملاحة Navigation Bars وألسنة التبويب Navigation Tabs، وهو صعوبة التوسع الأفقي في الصفحة، وبالتالي يضع ذلك حداً أقصى على عدد خيارات الملاحة الممكن استخدامها مع تلك الآليتين.

وتعد آلية القوائم الرأسية هي أداة الملاحة الرئيسة في موقع مكتبة الجامعة الأمريكية، يليها في ذلك آلية المـلاحة باقتفاء الأثر  Breadcrumb Trail الذي سنتناوله بالشرح في النقطة التالية. ويوضح الشكل رقم (20) أن الروابط الرئيسة لمحتوى الموقع وأقسامه اجتمعت في القائمة الرأسية على يمين الصفحة. ومن الجدير بالملاحظة أن قائمة خيارات التصفح هذه ثابتة في جميع صفحات موقع المكتبة، وتحتوي على 16 رابطة.


الشكل رقم (20) تطبيق آلية الملاحة عن طريق قوائم الاختيار الرأسية Vertical Menu
الشكل رقم (20) تطبيق آلية الملاحة عن طريق قوائم الاختيار الرأسية Vertical Menu

وبجانب اعتماد هذه الآلية كآلية رئيسة للتصفح في موقع المكتبة، فقد طُبق بشكل مختلف في صفحة المصادر الإلكترونية، حيث استُخدمت كنوع من أنواع الملاحة بالتداعي، ويقصد به الإشارة إلى موضوعات أخرى مرتبطة موضوعياً بمحتوى الصفحة الحالية. وقد استخدم هنا للإشارة إلى أشهر قواعد البيانات بين المستفيدين، ويقصد بذلك أكثرها استخداماً، فضلاً عن الربط إلى موضوعات ذات علاقة، مثل: محرك بحث الدوريات الإلكترونية، وشروط استخدام قواعد   البيانات المتاحة على موقع مكتبة الجامعة الأمريكية على الخط المباشر. ويوضح الشكل رقم (21) هذا التطبيق.


الشكل رقم (21) تطبيق موقع مكتبة الجامعة الأمريكية لآلية الملاحة عن طريق قوائم الاختيار الرأسية بصورة أخرى
الشكل رقم (21) تطبيق موقع مكتبة الجامعة الأمريكية لآلية الملاحة عن طريق قوائم الاختيار الرأسية بصورة أخرى

خامسا: آلية المـلاحة باقتفاء الأثر  Breadcrumb Trail:

يقصد بهذه الآلية توضيح المسار الذي سلكه المستفيد أثناء تصفحه للموقع، ويظهر بأعلى كل صفحة من صفحات الموقع. والحق أن هذا المسار يعكس المكان الحالي للصفحة الحالية (كنقطة ارتكازية) في التنظيم الشجري الخاص ببنية الموقع، أكثر منه ترجمة دقيقة للمسار الفعلي الذي سلكه المستفيد للوصول إلى تلك الصفحة، فهذه الآلية ليس تسجيلاً لحركة المستفيد داخل الموقع. ومثال ذلك المسار التالي:

الصفحة الرئيسة > خدمات المكتبة > خدمة الإعارة

وكل نقطة ارتكازية من النقاط الثلاثة المذكورة في المسار السابق هي رابطة مباشرة للمكان، فالمسار يشير إلى أن المستفيد يطالع حالياً صفحة "خدمة الإعارة"، ولو نقر على رابطة "خدمات المكتبة" لانتقل مباشرة إليها، وكذلك الحال لو أراد الانتقال إلى الصفحة الرئيسة.

وعلى الرغم من أن موقع المكتبة يعتمد على آلية المـلاحة باقتفاء الأثر  Breadcrumb Trail، وآلية الملاحة عن طريق القوائم الرأسية كآليتين رئيستين للملاحة والتصفح، إلا أن تطبيق الآلية الأول شابه الكثير من أوجه القصور، التي تعكس مثالب في البنية التنظيمية لمحتوى الموقع، ومن أمثلة ذلك ما يلي:

 

المثال الأول: الجمع بين نظامي ملاحة موقع الجامعة الأمريكية وموقع المكتبة:

يجمع التصميم الحالي للموقع مكتبة الجامعة الأمريكية بين نظام ملاحة موقع الجامعة وموقع المكتبة معا، وهذا الاتجاه في التصميم نجده في مواقع القليل من المكتبات الجامعية، وربما كان مرد عدم انتشاره أنه يحرم موقع المكتبة من إضفاء شخصيته المميزة له عن موقع المؤسسة الأم، فضلاً عن تأثر نظام الملاحة لموقع المكتبة بذلك سلبًا؛ حيث يؤدي الجمع بين نظامي الملاحة إلى تقليص المساحة المتاحة لعناصر نظام الملاحة في موقع المكتبة. والمشاهد بالفعل في الكثير من مواقع المكتبات الجامعية الاكتفاء بوضع رابطة لموقع الجامعة ضمن الروابط الموجودة في عنصر الملاحة الرئيس والمتكرر في جميع صفحات موقع المكتبة.

ويوضح الشكل رقم (22) المساحة الكبيرة التي يشغلها نظام الملاحة الخاص بالجامعة في جميع صفحات موقع المكتبة، مما أثر سلباً على نظام الملاحة في موقع المكتبة، كما حال دون تطبيق بعض الآليات الرئيسة للملاحة التي لا يكاد يخلو موقع مكتبة جامعية أو غير منها، مثل آلية الملاحة عن طريق شريط الملاحة Navigation Bar، أو آلية الملاحة عن طريق ألسنة التبويب Navigation Tab.


الشكل رقم (22) الجمع بين نظامي الملاحة في موقع الجامعة وموقع المكتبة
الشكل رقم (22) الجمع بين نظامي الملاحة في موقع الجامعة وموقع المكتبة

المثال الثاني: مشكلات في البنية التنظيمية لمحتوى الموقع:

نطالع في صفحة "خدمات المكتبة" روابط لجميع الخدمات، ومن بينها: خدمة الإمداد بالوثائق، وخدمة الإعارة والحجز وعند الضغط على الرابطة الخاصة بكل من الخدمتين نجد عند الوصول لصفحة الخدمة نفسها أن المسار الملاحي في حالة خدمة الإمداد بالوثائق هو:

AUC Web » Academics » AUC Libraries » Services » Document Delivery

بينما نجده في حالة خدمة الإعارة والحجز:

AUC Web » Academics » AUC Libraries » About Us » Departments » Circulation and Reserves

ونفهم من المسار السابق أن الصفحة الخاصة بخدمة الإعارة والحجز تتفرع عن صفحة "أقسام المكتبة"، والتي تتفرع بدورها عن صفحة "عن المكتبة" على الرغم من أن التوقع الطبيعي يشير إلى أن تكون مثل الصفحة الخاصة بخدمة الإمداد بالوثائق، أي متفرعة عن صفحة "خدمات المكتبة" مباشرة! مما يبرز خللاً واضحاً في تنظيم المعلومات على موقع مكتبة الجامعة الأمريكية. ولعل هذا الخلط يرجع إلى عدم الاتساق في إنشاء صفحات خاصة عن أقسام المكتبة، وأخرى عن الخدمات التي تقدمها هذه الأقسام، مما أربك عملية التنظيم.

 

سادسا: آليات المـلاحة من خلال الأدلــة Directories:

تعد آلية الملاحة من خلال الأدلــة Directories من أشهر الآليات وأكثرها استيعاباً لمحتوى المواقع الضخمة، وهي التمثيل المباشر لبنية المعلومات ذات النسق الشجري أو الهرمي Hierarchy Information Structure، أشهر تطبيق لآلية الملاحة هذا مواقع الأدلة، وأشهرها على الإطلاق موقع ياهـو Yahoo.com، الذي يعد أول دليل موضوعي على شبكة الويب.

طبق موقع مكتبة الجامعة الأمريكية هذه الآلية في مكان وحيد في الموقع، هو قسم المصادر الإلكترونية. وقد تم إنشاء دليل موضوعي بالمراصد الإلكترونية المتاحة عبر موقع المكتبة، وانتظم هذا الدليل 38 فئة موضوعية، وهو من نمط الأدلــة ذات المستوى التفريعي الواحد، أي أن تقسيمه جاء أفقيا، ولم تتفرع تحت فئاته الموضوعية أي فئات فرعية. ويوضح الشكل رقم (23) تطبيق موقع مكتبة الجامعة الأمريكية لهذه الآلية:


الشكل رقم (23) تطبيق الموقع لآلية الملاحة من خلال الأدلــة Directories
الشكل رقم (23) تطبيق الموقع لآلية الملاحة من خلال الأدلــة Directories

سابعا: آليات الملاحة عن طريق الاختيار Select Box Navigation:

تعددت الأسماء الدالة على هذه الآلية وكلها تشير إلى معنى الانتقال إلى وجهة جديدة، مثل: Jump Box و Go To box، وغالباً ما تطبق هذه الآلية مع الروابط السريعة Quick Links أي المسارات المختصرة Shortcuts وتكون لروابط مهمة ولكنها في مستويات عميقة في بنية معلومات الموقع، ووضعها في صندوق الاختيار هذا يجعلها قريبة التناول من جانب المستفيدين.

وقد طبق موقع مكتبة الجامعة الأمريكية هذه الآلية في الصفحة الرئيسية للموقع؛ ليكفل الانتقال المباشر إلى الصفحات الفرعية الخاصة بأربعة أقسام هي: العثور على المقالات، وأدلة البحث الموضوعية، وخدمة الإمداد بالوثائق، والمساعدة. ويعرض عن كل قسم منها الخيارات المرتبطة به، مما يسمح بالانتقال المباشر إليها من خلال استخدام نافذة الخيارات الخاصة بكل قسم. ويظهر في الشكل رقم (24) خيارات الانتقال الخاصة بقسم "العثور على المقالات" على سبيل المثال.


الشكل رقم (24) تطبيق الموقع لآلية الملاحة عن طريق الاختيار
الشكل رقم (24) تطبيق الموقع لآلية الملاحة عن طريق الاختيار

وجدير بالذكر أن موقع الجامعة الأمريكية نفسه لا يحتوي إلا على رابطة واحدة للموقع الفرعي للمكتبة، وهذه الرابطة غير ظاهرة للعيان؛ لأنها إحدى خيارات التصفح في قائمة "روابط الانتقال السريع" الموضحة في الشكل أعلاه. ولو فات المستفيد الباحث عن موقع المكتبة هذه الرابطة، فستكون مهمة الوصول إليها شاقة بحق، فلن يستطيع الوصول إليها مثلاً عن طريق الكشاف Index الخاص بموقع الجامعة؛ لأنه لا يحتوي على أي مدخل يشير إلى الموقع الفرعي للمكتبة! ولن يصل إليها إلا إذا حالفه الحظ واهتدى إلى أن يسلك المسار التالي:

AUC Web » Academics » Libraries and Learning Technologies » Main Library

وحتى هذا المسار يدل على خطأ شائع يقع فيه الكثيرون ممن يتصدون لتصميم مواقع الويب، كما يحذر منه خبراء تصميم مواقع الويب وتنظيم معلوماتها، ويتمثل الخطأ في تنظيم محتوى الموقع بشكل يعبر عن التنظيم الإداري للمؤسسة صاحبة الموقع؛ لأنه حتى وإن صح هذا الاتجاه في تصميم مواقع الإنترانت الداخلية للمؤسسات؛ حيث ترتبط دورة العمل بالهيكل التنظيمي للمؤسسة، فلن يكون مقبولاً في موقع أعد خصيصاً لخدمة احتياجات الجمهور العام. [3]

 

ثامنا: آليات المـلاحة من خلال الكشاف A-Z Indexes:

استخدمت هذه الآلية في موضعين، الأول في تنظيم مراصد البيانات الإلكترونية، والثاني في ترتيب الأماكن والمساحات في مقر المكتبة. ويشغل كلا الكشافين صفحة واحدة، رتبت فيه المداخل ترتيباً هجائياً، وبنهاية مداخل كل حرف هناك رابطة "الانتقال إلى أعلى". وتدعوا الحاجة إلى استخدام رابطة "الانتقال إلى أعلى" في كشافات المواقع إلى أنه غالباً ما يخصص للكشاف صفحة واحدة، مما ينتج عنه صفحة بالغة الطول، ووجود رابطة تنقل من آخر مداخل في كل حرف هجائي إلى رأس صفحة الكشاف حيث يمكن اختيار أي حرف آخر للانتقال إلى المداخل التي ينتظمها تحته يعد أمراً ضرورياً لتيسير التنقل بين مداخل الكشاف. ويوضح الشكل رقم (25) كشاف قواعد البيانات الإلكترونية كمثال على التطبيق.

الشكل رقم (25) كشاف قواعد البيانات الإلكترونية
الشكل رقم (25) كشاف قواعد البيانات الإلكترونية

وبعد التعرض لعناصر نظام الملاحة وتطبيقاته المختلفة في موقع مكتبة الجامعة الأمريكية نود أن نشير إلى أن العلاقة بين بنية معلومات الموقع Information Structures ونظام الملاحة Navigation فيه متداخلة أشد التداخل، وتؤثر طبيعة بنية المعلومات هذه على اختيار آلية الملاحة الملائمة. كما اتضح من التحليل السابق كيف فرضت الطبيعية المتنوعة لبنية معلومات موقع مكتبة الجامعة الأمريكية تطبيق آليات ملاحة متنوعة أيضا.

وقد سبقت الإشارة إلى أن موقع مكتبة الجامعة الأمريكية لم يطبق بعض آليات الملاحة، بل اكتفي بما ظهر الاحتياج إليه منها، وذلك من وجهة نظر القائمين على تصميم الموقع، إلا أنه ينبغي التأكيد على أن افتقار الموقع لبعض هذه الآليات الملاحـية كـان له أثراً سـلبياً واضـحاً. فمن المعلوم أن استخدام آلية الملاحة من خلال خريطـة الموقع تتعاظم أهميته في المواقع التي لا يتوافر بها محرك بحث نصي -كما هو الحال في الموقع محل الدراسة- وذلك من جانبين، الأول مباشر حيث تمثل خريطة الموقع عاملاً مساعداً للباحثين في الوصول لما ينشدونه من معلومات داخل الموقع لأنها تشبه كشاف الموقع إلى حد كبير. أما الجانب الثاني فغير مباشر حيث تفيد مثل هذه الصفحات المكتظة بالروابط في وصول محركات بحث شبكة الويب، مثل جوجل وغيره لجميع صفحات الموقع، وبالتالي تساعد على تكشيف جميع محتوياتها، وهو ما يفتح الباب أمام استخدام محركات بحث شبكة الويب في بحث المواقع التي تفتقر لمحركات بحث خاصة بها، كالموقع محل الدراسة. ويشير جميع ما تقدم إلى أهمية خريطة الموقع في دعم نظام الملاحة فيه، حتى أن البعض قد ذهب إلى اعتبارها من المكونات الأساس التي ينبغي ألا يخلو منها أي موقع أكاديمي.[4]

 

  • (*) راجع قائمة المراجعة الخاصة بأساليب الملاحة المطبقة في موقع مكتبة الجامعة الأمريكية (الملحق السابع "ز")
  • [1] McGovern, G., Norton, R. & O'Dowd, C. (2002). The Web Content Style Guide. London: ‎Pearson Education Ltd, 123-130.
  • [2] Kalbach, J. (2007). Designing Web Navigation. Sebastopol: O'Reilly‎, p.55 et.seq.
  • (*) لم تُطبق جميع أساليب الملاحة المعروفة في موقع مكتبة الجامعة الأمريكية؛ حيث اكتُفي بما ظهر الاحتياج إليه منها، وذلك من وجهة نظر القائمين على تصميم الموقع. ومن بين الأساليب التي لم يتم تطبيقها: آلية الملاحة عن طريق قوائم الاختيار الديناميكية Dynamic Menu، والملاحة عن طريق شريط الملاحة Navigation Bar، والملاحة الشجرية Tree Navigation، والملاحة من خلال خريطة الموقع Site Map Navigation.
  • (* ) لمزيد من المعلومات حول مؤسسة (Springshare) المنتجة للنظام، راجع موقعها على العنوان:http://www.springshare.com
  • [3] Nielsen, J. (1997). The Difference Between Intranet and Internet Design. Jakob Nielsen's Alertbox. Retrieved from http://www.useit.com/alertbox/9709b.html
  • [4] Gullikson, S., Blades, R., Bragdon, M., McKibbon, S., Sparling, M.  & Toms, E. G. (1999). The impact of information architecture on academic web site usability. The Electronic Library, 17(5), 293-304. As cited in: Smith, J. P. (2007). Academic library Web portals: Does the use of images influence users' perception of the use experience. Ph.D. dissertation, Long Island University, C. W. Post Center, United States -- New York.