التصميم الوظيفي للمحتوى والقابلية للإفادة في مواقع الويب

Information Architecture
Web Usability


تحليل بيانات اختبار القابلية للإفادة Usability Test من موقع مكتبة الجامعة الأمريكية:

أولا: تحلـيل الأداء العام للمشاركـين:

تعرضنا في المقدمة المنهجية للدراسة لعينة المختبرين وخصائصها، وسنتعرض فيما يلي لنتائج تحليل الأداء العام للمشاركات في الاختبار.

لم تستطع أي مشاركة من الطالبات الثمانية المشاركات في الاختبار أداء الاثنتي عشرة مهمة بنجاح (*)، وكانت أعلى نسبة نجاح هي 11 مهمة من المهام الاثنتي عشرة، وحققته خمس مشاركات، بينما كان أقل أداء حققته مشاركة هو 6 مهام ناجحة. وبلغ متوسط عدد المهام التي أنجزت بنجاح من جانب المشاركات 9,6 مهمة تقريبا.

ويوضح الشكل رقم (1) معدل اكتمال كل مهمة بنجاح، ومن السهل ملاحظة أن بعض المهام يقل معدل اكتمالها _ أي أخفق البعض في أدائها بنجاح_ عن باقي المهام وسنناقش أسباب ذلك لاحقا.


الشكل رقم (1) معدل نجاح أداء كل مهمة من مهام الاختبار الاثنتي عشرة
الشكل رقم (1) معدل نجاح أداء كل مهمة من مهام الاختبار الاثنتي عشرة

ويسجل الجدول رقم (1) وحدات الوقت بالثانية، وعدد نقرات الفأرة التي تطلبها إنجاز كل مهمة، وبالطبع لم يرد إلا المهام التي أكملتها المشاركات بنجاح. واحتلت المهمة رقم 1 الصدارة في سرعة انجازها، حيث أنجزت في 1,6 ثانية في المتوسط، بينما كانت المهمة رقم 3 الأبطأ في تنفيذها حيث استغرقت 161 ثانية (حوالي 2,6 دقيقة) في تنفيذها في المتوسط. وتطلبت المهمة رقم 1 أقل عدد من نقرات الفأرة Mouse Clicks لإنجازها (1 في المتوسط)، بينما تطلبت المهمة رقم 11 أكبر عدد من نقرات الفأرة لإنجازها (4 في المتوسط).


الجدول رقم (1) المعدلات الزمنية وعدد نقرات الفأرة Mouse Clicks التي تطلبها إنجاز كل مهمة
الجدول رقم (1) المعدلات الزمنية وعدد نقرات الفأرة Mouse Clicks التي تطلبها إنجاز كل مهمة

ثانيا: أداء المشاركين وفقاً للمهـام:

يمكن تصنيف مهام الاختبار الاثنتي عشرة إلى أربع فئات موضوعية، هي: فهرس المكتبة المتاح عبر الموقع، وخدمات الموقع، ومعلومات المكتبة، والمصادر الإلكترونية. وفيما يلي عرض لهذه المهام وأداء المشاركين فيها:

  • فهرس المكتبة المتاح عبر الموقع:

يعد فهرس المكتبة من أكثر الموارد استخداماً على الموقع، وذلك وفقاً لنتائج الاستبيان والمجموعتين البؤريتين Focus Group. انتظمت الفئة التي تتعلق باستخدام الفهرس ثلاث مهام، وجاءت نتائج تحليل معدل نجاح أفراد العينة المشاركة في الاختبار في أداء المهام المرتبطة بالفهرس مرتفعة، حيث نجح الجميع في تأدية المهمـة الثانية والرابعة بنسـبة نجاح 100%، بينما لم تتمكن مشاركتان من إنجاز المهمة الثالثة، مما أوصل نسبة النجاح الإجمالية لهذه المهمة إلى 75%. وفيما يلي عرض لهذه المهام وأداء المشاركات فيها:

1-1  البحث في الفهرس عن تسجيلة كتاب باستخدام حقل المؤلف والعنوان.

1-2  إيجاد تسجيلة رواية باللغة العربية باستخدام حقل المؤلف والعنوان.

1-3  إيجاد أحدث نسخة من جريدة باستخدام الفهرس.

 

1-1 البحث في الفهرس عن تسجيلة كتاب باستخدام حقل المؤلف والعنوان: (المهمة رقم 2 في الاختبار)

تعلقت بالبحث في الفهرس عن تسجيلة كتاب باستخدام حقل المؤلف والعنوان. وصلت نسبة النجاح الإجمالية لهذه المهمة 100% حيث تمكن جميع أفراد العينة المشاركة في الاختبار من إنجازها. ولم تواجه المشاركات مشكلات تذكر مع هذه المهمة.

إلا أن الملاحظة الغالبة على سلوك أفراد العينة المشاركة في الاختبار هي عدم الانتباه إلى استخدام محدد البحث المناسب لنوعية البحث، فالمفترض أن يختار الباحث حقل المؤلف كمحدد للبحث عند البحث عن المسئول الفكري عن الكتاب، وكذلك الحال عند البحث بعنوان الكتاب، أي يختار حقل العنوان، إلا أنه وفي معظم الحالات استُخدم الخيار المبدئي، وهو البحث بالكلمات الدالة  Keywords للبحث عن الكتاب سواء بكتابة اسم المؤلف أو العنوان في حقل البحث، ولم يمثل هذا مشكلة في استرجاع تسجيلة الكتاب فحقل الكلمات الدالة من أوسع محددات البحث نطاقاً حيث يبحث في (العنوان، والموضوع، والمستخلص، والتبصرات Notes).

 

1-2 إيجاد تسجيلة رواية باللغة العربية باستخدام حقل المؤلف والعنوان: (المهمة رقم 3 في الاختبار)

وكانت المهمة الثالثة عن العثور على تسجيلة رواية باللغة العربية باستخدام حقل المؤلف والعنوان، على أن يتم البحث باستخدام اللغة العربية، وصلت نسبة النجاح الإجمالية لهذه المهمة 75% حيث لم تتمكن مشاركتان من إنجاز هذه المهمة، بينما نجح الست الباقون.

وهناك الكثير من الأسباب التي أدت إلى الفشل في أداء هذه المهمة من جانب، وطول الوقت اللازم لأدائها من بقية المشاركات من جانب آخر، لعل أهمها ما يلي:

  • أن جميع المشاركات لم يعتدن الكتابة على لوحة المفاتيح باللغة العربية، وأن ذلك مثّل لهن جميعاً وبلا استثناء تقريباً درجات متفاوتة من الصعوبة، فضلاً عن الطول النسبي الذي استغرقه الوقت اللازم لكتابة عنوان الرواية أو اسم مؤلفها.
  • مشكلات فنية، وظهرت في شكلين:
    • أن نقل سلاسل الحروف عند الكتابة باللغة العربية بين حقل البحث الموجود في الصفحة الرئيسة للموقع إلى محرك بحث قاعدة بيانات الفهرس يعاني من مشكلة نقل الكلمة الأولى في إستراتيجية البحث، فلو كان البحث مثلاً عن (نجيب محفوظ)، فإن البحث سيتم فقط على الكلمة الأولى وهي (نجيب). ويوضح الشكل رقم (2) ورقم (3) ذلك.

الشكل رقم (2) كتابة الاسم كاملاً في حقل البحث
الشكل رقم (2) كتابة الاسم كاملاً في حقل البحث

الشكل رقم (3) مشكلة نقل الاسم ناقصاً إلى محرك بحث الفهرس
الشكل رقم (3) مشكلة نقل الاسم ناقصاً إلى محرك بحث الفهرس

  • تظهر النتائج عند البحث باللغة العربية مُنَقْحَـرَة، أي النص العربي مكتوب بالحروف اللاتينية، وهذا الأمر يعد بالنسبة لغير المتخصصين الذين لم يعتادوا قراءة الكلمات المنقحرة أمراً غريباً وغير مفهوم.

والغريب أن النتائج لا تظهر باللغة العربية رغم إمكانية ذلك، فمن البديهي أن الباحث عندما يبحث باللغة العربية أن تظهر له النتائج باللغة العربية أيضا، كما أنه طالما بحث باستخدام اللغة العربية فهو قادر على القراءة بها. ويبدو أن هذا الإجراء أي ظهور نتائج البحث باللغة العربية في شكل مُنقْحر هدفه التيسير على الباحثين الأجانب الذين لهم اهتمامات بالإنتاج الفكري العربي. والمشكلة الفنية هنا أن هناك بعض الحروف التي لا تظهر بشكل سليم هما حرفي: العين والهمزة فقط، مما يصعب من قراءة بيانات التسجيلات. ويوضح الشكل رقم (4) هذه المشكلة.


الشكل رقم (4) مشكلة ظهور رموز النقحرة بشكل غير مفهوم
الشكل رقم (4) مشكلة ظهور رموز النقحرة بشكل غير مفهوم

ومن الحلول المقترحة لمشكلة صعوبة الكتابة باللغة العربية على لوحة المفاتيح، استخدام لوحة مفاتيح غير مادية أي برمجية، وهو حل يطبقه الكثير من مواقع بيع الكتب العربية، في محاولة منها للوصول إلى أكبر عدد ممكن من العملاء حتى الذين يعيشون في دول غير عربية، أو لا تدعم نظم تشغيل أجهزتهم اللغة العربية، أو أن لوحات المفاتيح الملحقة بأجهزتهم غير مطبوع على أزرارها الحروف العربية. ولتطبيق هذا الحل يتم تصميم لوحة مفاتيح على الشاشة في نافذة فرعية صغيرة، وعند الضغط باستخدام الفأرة Mouse على حروفها، تظهر هذه الحروف العربية في مربع البحث. والشكل رقم (5) يظهر لنا نموذجاً للوحة المفاتيح البرمجية Virtual Keyboard هذه.

 وفي هذا السياق من المتوقع أن تطبيق مثل هذا الحل في موقع مكتبة الجامعة الأمريكية من شأنه التيسير على الباحثين في الكتابة باللغة العربية على لوحة المفاتيح، مما سيؤدي أيضاً إلى الحد من الانتقال المتكرر بالنظر إلى لوحة المفاتيح لاختيار الحرف المراد كتابته، والنظر إلى شاشة الحاسب للتأكد من كتابته، وهكذا في كل حرف.


الشكل رقم (5) شاشة لوحة المفاتيح باللغة العربية
الشكل رقم (5) شاشة لوحة المفاتيح باللغة العربية

 

1-3 إيجاد العدد الأخير من جريدة باستخدام الفهرس: (المهمة رقم 4 في الاختبار)

تمثلت المهمة الرابعة في الإجابة على السؤال: هل تقتني المكتبة النسخة الأخيرة من جريدة الأهرام إيبدو Al-Ahram hebdo ؟

على الرغم من أن جميع أفراد العينة المشاركة في الاختبار قد نجحوا في تأدية هذه المهمة، إلا أنها لم تكن من المهام السهلة حيث اعترضتهم عدة الصعوبات، كان أبرزها:

  • كانت هذه هِي المرة الأولى لجميع المشاركات بلا استثناء التي يستخدمن فيها الفهرس للبحث عن دورية تقتني المكتبة أعدادها في شكلها الورقي. وربما كان تفسير ذلك ما جاء في لقاء المجموعة البؤرية الأولى من أن وقت المستفيدين محدود، وأنهم يفضلون الحصول على النصوص الكاملة وفي شكل إلكتروني عبر الموقع، وأنهم إن لم يجدوا ضالتهم بهذا الشكل يفضلون البحث خارج نطاق المكتبة ككل، والاستعانة بمحركات بحث الويب العامة مثل جوجل، إلا إذا كانوا مضطرين لمقالة معينة لابد من الرجوع إليها كشرط للوفاء بأحد المتطلبات الدراسية أو البحثية.
  • ونتيجة لما سبق اجتهد الجميع في تخمين المكان الذي يمكن أن يجدوا فيه مثل هذه المعلومة، فاتجه البعض إلى الفهرس، والبعض الأخر إلى محرك البحث في أسماء الدوريات الإلكترونية، ويوضح الشكل رقم (6) هذه الرابطة. وكما سبقت الإشارة فمحرك البحث هذا خاص فقط بالدوريات المغطاة في قواعد البيانات الببليوجرافية (الوراقية) أو قواعد بيانات النصوص الكاملة المشتركة بها المكتبة، وبالتالي فلا تغطي الدوريات والصحف المحلية أو غير المحلية التي لا تغطيها قواعد البيانات العالمية، ويوضح الشكل رقم (7) صفحة محرك بحث أسماء الدوريات، والمكان الطبيعي للبحث عنها هو الفهرس، ويوجد في التسـجيلات الببليوجرافية لهذه الدوريات حقـل خاص بآخر الأعداد المتـاحة لدى المكتبة من هذه الدورية، ويوضح الشكل رقم (8) حقل أحدث الأعداد وروداً من الصحيفة في المكتبة.

الشكل رقم (6) رابطة محرك بحث أسماء الدوريات في الصفحة الرئيسة للموقع
الشكل رقم (6) رابطة محرك بحث أسماء الدوريات في الصفحة الرئيسة للموقع

الشكل رقم (7) صفحة الرئيسة لمحرك بحث أسماء الدوريات
الشكل رقم (7) صفحة الرئيسة لمحرك بحث أسماء الدوريات

الشكل رقم (8) حقل أحدث الأعداد وروداً للمكتبة من الصحيفة
الشكل رقم (8) حقل أحدث الأعداد وروداً للمكتبة من الصحيفة

ولكن عندما اكتشف مَنْ بحث من أفراد العينة المشاركة أن محرك بحث أسماء الدوريات لا يؤدي للنتيجة المنشودة جربن البحث في الفهرس.

  • المشكلة التالية التي صادفت أفراد العينة المشاركة في الاختبار أن تسمية محدد البحث الخاص بالدوريات يستخدم تسمية متخصصة وهي "الدوريات" Periodicals رغم أن الكثير من دراسات القابلية للإفادة توصي بالبعد عن استخدام المصطلحات المتخصصة أو الصعبة بالنسبة لجمهور المكتبة العام[1]، كما أن هذه المشكلة غير موجودة في شاشة صفحة الفهرس نفسها، حيث إن محدد البحث فيها هو Journal Title وبالتالي فهناك مشكلة عدم اطراد بين عناوين محددات البحث في القائمة المنسدلة menu-driven الموجودة في الصفحة الرئيسة للموقع، وعناوين محددات البحث في القائمة المنسدلة الموجودة في صفحة الفهرس نفسه، ويوضح الشكل رقم (9) الاختلاف بين أسماء محددات البحث في الصفحتين، ودمجنا بين الصفحتين في لقطة واحدة لتوضيح الفروق بينهما من حيث عدد المحددات وصياغتها بل وترتيبها في القائمة.

الشكل رقم (9) الفروق بين محددات البحث في الصفحة الرئيسة للموقع وصفحة الفهرس نفسه
الشكل رقم (9) الفروق بين محددات البحث في الصفحة الرئيسة للموقع وصفحة الفهرس نفسه

وعلى الرغم مما سبق من مشكلات فقد بلغت نسبة النجاح في هذه المهمة (100%)، وقد أفدنا كثيراً من الملاحظات التي دونها مشرف جلسة الاختبار والمراقب وتحليل ملف فيديو تسجيل الجلسة.

 

  • خدمـــات الموقع:

أما هذه الفئة التي تتعلق بالخدمات التي يقدمها الموقع فقد انتظمت أربع مهام، وفيما يلي عرض لهذه المهام وأداء أفراد العينة المشاركة في الاختبار فيها:

2-1  البحث في الفهرس عن تسجيلة لكتاب محجوز Record of a reserved book.

2-2  البحث في الفهرس عن تسجيلة لكتاب محجوز.

2-3  استخدام خدمة تجديد الاستعارة.

2-4  استخدام خدمة الإمداد بالوثائق.

 

2-1 البحث في الفهرس عن تسجيلة لكتاب محجوز: (المهمة رقم 6 في الاختبار)

هدفت المهمة إلى البحث في الفهرس عن تسجيلة كتاب محجوز Reserved ضمن إطار مقرر دراسي عن طريق البحث بمدرس المادة أو عنوان الكتاب.
وصلت نسبة النجاح الإجمالية لهذه المهمة 75% حيث لم تتمكن مشاركتان من إنجاز هذه المهمة، بينما نجح الست الباقون. وهناك الكثير من الأسباب التي أدت إلى فشل المشاركتين في أداء هذه المهمة من جهة، وصعوبة أداء المهمة وطول الوقت اللازم لأدائها من جانب بعض المشاركات من جهة أخرى، لعل أهمها:

  • أن محدد البحث الخاص بالبحث في المجموعة المحجوزة Reserved Collection لا يشير إلى ضرورة قلب ترتيب مدرس المادة، على الرغم من أنه شرط للبحث. والنتيجة أن نتيجة البحث تكون صفراً رغم أن الاسم موجود بالفعل. ولا ندري لماذا تم إهمال توجيه الباحثين إلى قلب الاسم رغم أنه منفذ بالفعل مع حقل المؤلف كمحدد للبحث، ويوضح الشكل رقم (10) ذلك.

الشكل رقم (10) إرشاد الباحثين لقلب ترتيب الاسم عند البحث بالمؤلف
الشكل رقم (10) إرشاد الباحثين لقلب ترتيب الاسم عند البحث بالمؤلف

  • وترتبط المشكلة الثانية بالتي سبقتها؛ فمما يزيد الوضع سواءً أن نظام الفهرس لا يقترح على الباحث قلب ترتيب الاسم كما يحدث عند البحث بالمؤلف كمحدد للبحث، عندما يفشل البحث في استرجاع أي نتائج، مما يوحي للباحثين أنه لا يوجد بالفهرس أي نتائج خاصة بموضوع البحث.

 

2-2 البحث في الفهرس عن تسجيلة لكتاب محجوز: (المهمة رقم 7 في الاختبار)

ودارت حول الوصول إلى أدلة البحوث الموضوعية Subject Guides على الموقع. ووصلت نسبة النجاح الإجمالية لهذه المهمة 88% أيضاً حيث لم تتمكن مشاركة واحدة من إنجاز هذه المهمة. ولعل السبب الأهم وراء ذلك أن معظم أفراد العينة المشاركة في الاختبار لم يدركن ما المقصود بأدلة البحوث الموضوعية، كما أن البعض أشار إلى أن عنونة الرابطة بهذا الاسم Subject Guides غير معبر عما تشير إليه من محتوى. كما طالت الفترة الزمنية التي استغرقها معظم أفراد العينة المشاركة في الاختبار لأداء هذه المهمة للسبب نفسه.


الشكل رقم (11) مكان رابطة أدلة البحث الموضوعية في الصفحة الرئيسة
الشكل رقم (11) مكان رابطة أدلة البحث الموضوعية في الصفحة الرئيسة

2-3 استخدام خدمة تجديد الاستعارة: (المهمة رقم 9 في الاختبار)

اثبت الاختبار أن مهمة استخدام خدمة تجديد الاستعارة أي مد فترتها عبر الموقع من المهام السهلة التي نجح جميع أفراد العينة المشاركة في الاختبار في إنجازها. وهناك رابطتان تؤديان لصفحة التجديد، الأولى في قائمة الإبحار Navigation Bar المسماة "الروابط السريعة" Quick Links يسار الصفحة (انظر الشكل رقم 12) والرابطة معنونة بعبارة "حسابك بالمكتبة" Your Library Account، ومن خلالها يستطيع المستفيد الوصول لحسابه وتجديد ما فيه من أوعية مستعارة. والرابطة الثانية موجودة كخيار في القائمة المنسدلة للمساعدة (انظر الشكل رقم 13) ولكنها معنونة بشكل مباشر وواضح أكثر من سابقتها وهو (تجديد الكتب على الخط المباشر Renew Books Online)، ومعظم أفراد العينة المشاركة في الاختبار استخدمن الرابطة الثانية في الوصول لصفحة التجديد.


الشكل رقم (12) الرابطة الأولى الموصلة لصفحة التجديد
الشكل رقم (12) الرابطة الأولى الموصلة لصفحة التجديد

الشكل رقم (13) الرابطة الثانية الموصلة لصفحة التجديد
الشكل رقم (13) الرابطة الثانية الموصلة لصفحة التجديد

2-4 استخدام خدمة الإمداد بالوثائق: (المهمة رقم 10 في الاختبار)

تناولت هذه المهمة استخدام خدمة الإمداد بالوثائق المتاحة عبر موقع المكتبة. وصلت نسبة النجاح الإجمالية لهذه المهمة 75% حيث نجحت ست مشاركات في الوصول إليها واستخدامها. وتعد هذه المهمة من أيسر المهام وأسهلها على أفراد العينة المشاركة في الاختبار، وربما مرد سهولة هذه المهمة إلى حسن اختيار عنوان هذه الخدمة وهو طلب الوثائق Request Documents وفضلاً عن موقع الرابطة المؤدية إليها الذي يتوسط الصفحة الرئيسة للموقع، كما أن المشاركتين اللتين فشلتا في هذه المهمة رفضتا مجرد المحاولة؛ فالأولى قالت إنها لا تريد أن تكلف المكتبة شراء مقالة، وأنها تكتفي بما هو متاح لدى المكتبة من مواد، والثانية استصعبت المهمة وقالت ببساطة لا أعرف، ولم تحاول حتى مجرد محاولة. ويوضح الشكل رقم (14) كيفية الوصول لاستمارة طلب وثيقة على الموقع.


الشكل رقم (14) الرابطة التي تؤدي إلى الاستمارة الإلكترونية لطلب الإمداد بالوثائق
الشكل رقم (14) الرابطة التي تؤدي إلى الاستمارة الإلكترونية لطلب الإمداد بالوثائق

 

  • معلومات عن المكتبة أو عن كيفية استخدام موقعها:

أما هذه الفئة التي تتعلق بمعرفة معلومات عن المكتبة أو عن كيفية استخدام موقعها فتشمل ثلاث مهام، وفيما يلي عرض لهذه المهام وأداء أفراد العينة المشاركة في الاختبار فيها:

3-1  الوصول إلى الرابطة المؤدية لموقع المكتبة.

3-2  معرفة أوقات عمل المكتبة في يوم معين.

3-3  كيفية الدخول إلى الموقع من خارج الحرم الجامعي.

 

3-1 الوصول إلى الرابطة المؤدية لموقع المكتبة: (المهمة الأولى في الاختبار)

تعد هذه المهمة أبسط وأسرع مهمة قام أفراد العينة المشاركة في الاختبار بأدائها، كما تطلبت نقرة فأرة One Click واحدة.

وبلغت نسبة النجاح في أداء هذه المهمة 100 %، هدفت المهمة للوقوف على معرفة المشاركات بمكان الرابطة المؤدية لموقع المكتبة من موقع المؤسسة الأم وهي الجامعة، وهي رابطة مباشرة يسـهل الوصول إليها في أعلى الصفحة الرئيسـة لموقع الجامعة، ويوضح الشكل رقم (15) مكان الرابطة في الصفحة الرئيسة لموقع الجامعة.


الشكل رقم (15) مكان رابطة الموقع الفرعي للمكتبة من خلال الموقع الأم للجامعة
الشكل رقم (15) مكان رابطة الموقع الفرعي للمكتبة من خلال الموقع الأم للجامعة

ومما يدعوا للتساؤل أن قامت الجامعة بتجديد موقعها بعد انتهاء الاختبار بحوالي أربعة أشهر (أي في فبراير 2008)، وأصبح الوصول لرابطة موقع المكتبة من خلال التصميم الجديد أمراً ليس بالسهولة التي كان عليها في التصميم السابق.

فإن لم يحالف زائر الموقع الحظ في توقع وجود الرابطة المؤدية لموقع المكتبة في القائمة المنسدلة المسماة Quick Links فالوصول إلى موقع المكتبة سيصبح مهمة شاقة؛ حيث يختار المستخدم من شريط التصفح الخيار Academics ومنها الخيار الفرعي Libraries & Learning Technologies وبعد تحميل الصفحة الخاصة بهذه الرابطة، نجد أن هناك رابطة معنونة بالمكتبة الرئيسة Main Library وحتى هذه الرابطة ليست واضحة بشكل كاف؛ لأنها مصاغة في شكل عنوان فرعي في سياق النص، ويمكن ألا ينتبه الكثيرون إلى أنها تمثل رابطة، وكان ينبغي توضيح الرابطة في سياق النص نفسه بصورة أفضل. قارن بين الشكل السابق رقم (15) ومدى وضوح رابطة موقع المكتبة فيها وبين الشكل رقم (16)


الشكل رقم (16) مكان رابطة الوصول إلى الموقع الفرعي للمكتبة من خلال الموقع الجديد للجامعة
الشكل رقم (16) مكان رابطة الوصول إلى الموقع الفرعي للمكتبة من خلال الموقع الجديد للجامعة

3-2 معرفة أوقات عمل المكتبة في يوم معين: (المهمة رقم 5 في الاختبار)

وهدفت هذه المهمة إلى معرفة مواعيد عمل المكتبة في يوم معين، وهي من المهام اليسيرة التي لا تتطلب إلا نقرة فأرة واحدة One Click، ولكن جاء الاختبار فخالف بنتائجه التوقعات، فقد حار معظم أفراد العينة المشاركة في الاختبار في الوصول إلى الرابطة مما تُرجم إلى عدد كبير من النقرات Clicks غير الصائبة.

ومن العوامل التي ساهمت في جعل هذه المهمة تحتل المركز الثاني في المهام التي أخفق أفراد العينة المشاركة في الاختبار في إنجازها بنسبة نجاح إجمالية 37%، بعد المهمة الثامنة والخاصة بالوصول إلى صفحة المصادر الإلكترونية في الموقع، ما يلي:

  1. أن العنونة Labeling المستخدمة في تسمية الرابطة المؤدية لصفحة مواعيد عمل المكتبة غير مناسبة؛ حيث اتسمت بالإيجاز المخل (الساعات Hours)، والاقتراح أن تعنون بشكل أوضح مثل (مواعيد عمل المكتبة Library Work Hours)
  2. أن هذه الرابطة غير موجودة إلا في مكان واحد، وما لم يلاحظ مكانها الباحث فلن يتمكن من الوصول لصفحة مواعيد عمل المكتبة بالمرة. وكما سبق وأن أشرنا أنه ينبغي أن يعرض نظام التصفح بدائل لروابط أقسام الموقع في أكثر من مكان في الصفحة ذاتها حتى يتسنى للمستفيد الوصول بسرعة. فكان من الطبيعي أن توجد رابطة لها في قسم المساعدة (Library Help) أيضا، وبالفعل قام جميع أفراد العينة المشاركة في الاختبار بالبحث فيها في قسم المساعدة إلا أنهم لم يجدوها، وكان من الممكن أن تصل نسبة نجاح هذه المهمة إلى مائة بالمائة لو كان للرابطة وجود آخر داخل قسم المساعدة.

الشكل رقم (17) مكان رابطة مواعيد عمل المكتبة
الشكل رقم (17) مكان رابطة مواعيد عمل المكتبة

3-3 كيفية الدخول إلى الموقع من خارج الحرم الجامعي: (المهمة رقم 11 في الاختبار)

هدفت هذه المهمة إلى التعرف على كيفية الدخول إلى الموقع واستخدام موارده وخدماته من خارج الحرم الجامعي، وإيجاد المعلومات التي تتعلق بهذه الخدمة على صفحات الموقع. وصلت نسبة النجاح الإجمالية لهذه المهمة 75% أيضاً حيث لم تتمكن مشاركتان من إنجاز هذه المهمة.

ولعل من أسباب فشل تأدية البعض لهذه المهمة أن العنونة Labeling المستخدمة في تسمية الرابطة المؤدية لهذه الصفحة وهي Off-campus Access والخاصة بتوضيح كيفية استخدام خدمات الموقع من خارج الحرم الجامعي وشروطها والفئات التي تنطبق عليهم شروط الاستخدام، اتسمت بعدم الوضوح، حتى أن كثيراً ممن نجحوا في إنجاز هذه المهمة لم يكونوا متأكدين من أنهم قد وصلوا بالفعل للصفحة المنشودة.

كما أن الصفحة نفسها مزدحمة بالنصوص، مما دفع إحدى المشاركات لأن تجأر بالشكوى من أن الصفحة مكتظة بالنصوص أكثر مما هو مطلوب Too Wordy كما أن بها مصطلحات فنية لا يفهمها أكثر المستخدمين مثل جهاز الحاسب الخادم المراقب Proxy Server. والاقتراح أن تعنون بشكل أوضح، هذا ويمكن الوصول إلى الرابطة المؤدية إلى هذه الصفحة عن طريق رابطتين الأولى في قائمة الإبحار Navigation اليسرى في الصفحة الرئيسة للموقع، أو من القائمة المنسدلة Menu-driven الخاصة بالمساعدة، ويوضح الشكل رقم (18) الطريقين.


الشكل رقم (18) رابطتا الوصول لصفحة تعليمات الوصول لخدمات المكتبة من خارج الجامعة
الشكل رقم (18) رابطتا الوصول لصفحة تعليمات الوصول لخدمات المكتبة من خارج الجامعة

  • استخدام المصادر الإلكترونية:

أما هذه الفئة التي تتعلق بالوصول إلى المصادر الإلكترونية المتاحة على الموقع في شكل مراجع أو كتب إلكترونية أو عن كيفية استخدام قواعد بيانات النصوص الكاملة فقد انتظمت مهمتين اثنتين، وفيما يلي عرض لهذه المهام وأداء أفراد العينة المشاركة في الاختبار فيها:

4-1  الوصول إلى صفحة المصادر الإلكترونية على الموقع.

4-2  البحث في إحدى قواعد البيانات المتاحة على الخط المباشر.

 

4-1 الوصول إلى صفحة المصادر الإلكترونية على الموقع: (المهمة رقم 8 في الاختبار)

طُلب في هذه المهمة من أفراد العينة المشاركة في الاختبار الوصول إلى الصفحة التي تحتوي على روابط للمصادر الإلكترونية من كتب ومراجع وغيرها.

وكما توقع فريق إعداد الاختبار فقد مثلت هذه المهمة أصعب المهام على المستفيدين، وحققت أدني نسبة من نسب النجاح وهي 38% فقط، مما يعني أن هناك مشكلة تحتاج لحل عاجل. ومن الأسباب التي أدت لانخفاض معدل النجاح في إنجاز هذه المهمة بهذا الشكل ما يلي:

  1. لا يوجد أي رابطة مباشرة في نظام التصفح في الصفحة الرئيسة لموقع المكتبة يشير لوجود هذه المصادر الإلكترونية. وبالتالي فهي تتطلب بحثاً في الصفحات الداخلية للموقع، ومما يزيد الأمر صعوبة افتقار الموقع لمحرك بحث ييسر مهمة الوصول إليها في صفحات الموقع الداخلية.
  2. أن الصفحة التي توجد بها روابط لهذه المصادر الإلكترونية عنوانها هو (العثور على المقالات Find Articles) ولما كانت هذه التسمية لا يُتوقع وجود المصادر الإلكترونية تحتها، فقد ضللت معظم أفراد العينة المشاركة في الاختبار، ولما قام المشرف على الاختبار بتوضيح مكانها بعد ذلك كان الاستنكار والتعجب هو رد فعل الجميع، فكيف تقود رابطة عنوانها (العثور على المقالات) إلى (الكتب الإلكترونية) مثلا. حتى وصول من وصل إلى مكان المصادر الإلكترونية من المشاركات -وهما اثنتان فقط- كان من قبيل الصدفة.

ويوضح الشكل رقم (19) ورقم (20) كيفية الوصول إلى الرابطة التي تؤدي للمصادر الإلكترونية، فالشكل الأول يمثل الخطوة الأولى في طريق الوصول، أما الشكل الثاني فيوضح مكان هذه المصادر الإلكترونية في صفحة قواعد البيانات المتاحة على الخط المباشر.


الشكل رقم (19) الخطوة الأولى للوصول إلى صفحة المصادر الإلكترونية
الشكل رقم (19) الخطوة الأولى للوصول إلى صفحة المصادر الإلكترونية

الشكل رقم (20) مكان المصادر الإلكترونية في الصفحة المعنونة بإيجاد المقالات
الشكل رقم (20) مكان المصادر الإلكترونية في الصفحة المعنونة بإيجاد المقالات

4-2 البحث في إحدى قواعد البيانات المتاحة على الخط المباشر: (المهمة رقم 12 في الاختبار)

طُلب في هذه المهمة من أفراد العينة المشاركة في الاختبار البحث في إحدى قواعد بيانات النصوص الكاملة المتاحة على الخط المباشر، عن مقالة محددة بعنوانها. واتسمت هذه المهمة بارتفاع نسبة النجاح فيها ووصلت إلى 100%، حيث نجح الجميع في الوصول إلى المقالة.

وهناك عدد من الأسباب التي أدت لارتفاع نسبة النجاح في إنجاز هذه المهمة، منها ما عرفناه قبيل إجراء الاختبار عن طريق تحليل بيانات استبيان تقييم الموقع، وعن طريق تحليل بيانات لقاء المجموعة البؤرية، من أن البحث عن مقالات الدوريات هو أكبر دواعي زيارة المكتبة من عينة الدراسة، الذين بلغوا ثلاثة أرباع العينة. كما أن المشاركات في لقاء المجموعة البؤرية الخاصة بالطلبة تردد على لسانهن ذكر أسماء بعض مراصد البيانات، مثل مرصد بيانات .Academic Search Premier وبسؤالهن عن مصدر معرفتهن به، وإقبالهن عليه، أفدن بأن المدرسين هم الذين يرشحونه للطلبة بشكل عام، كما أنه سهل الاستخدام، وغالباً ما يجدن فيه ما يبحثن عنه. ( راجع الفصل الرابع )

وعلى ذلك فالبحث في قواعد البيانات على الخط المباشر من المهام الشائعة بين المستفيدين، سواء للقيام بمهام بحثية، أو تكليفات دراسية. كما أن المكتبة قد أحسنت صنعاً باستخدام تسمية يسهل إدراكها من جانب المستفيدين للدلالة على البحث عن مقالات الدوريات وهي (العثور على المقالات Find Articles) مما يعد من الإيجابيات في الموقع.


الشكل رقم (21) الخطوة الأولى في البحث في قاعدة بيانات EBSCO
الشكل رقم (21) الخطوة الأولى في البحث في قاعدة بيانات EBSCO