التصميم الوظيفي للمحتوى والقابلية للإفادة في مواقع الويب

Information Architecture
Web Usability

ملحق (أ): قائمة مراجعة تطبيق مبادئ التصميم المراعي للمستفيد في الموقع

عنصر المراجعــة

توضيح العنصــر

التطبيق

البـداهـة

Intuitiveness

يعد توافر عنصر البداهة في التصميم من أهم شروط جودة واجهات التعامل، ونعني بالبداهة قدرة المستفيدين على إدراك كيفية التعامل مع النظام بالحدس أو البديهة، وبأقل قدر من التوجيه أو التدريب، وفي ذلك دليل على منطقيه التصميم وبساطته.

تم تطبيقه

الاطــراد

Consistency

يعد الاطراد والثبات على النمط التصميمي لواجهات التعامل أمرًا بالغ الأهمية، حيث ينبغي الالتزام عند استخدام تسميات أو عنونة للمحتوى Labeling أو أيقونات مصاحبة، أن يكون استخدامها مطردًا وموحدًا في جميع الشاشات، وبنفس المعنى. كما يجب الالتزام بنفس الألوان وتخـطيط شـكل الصفحـة، إلا إذا كان ذلك لتحقيق هـدف أهـم من أهداف التصميم الأخرى، والالتزام بمبدأ الاطراد في تصميم واجهة التعامل يعطي انطباعًا جيدًا عن الموقع، ومن مزاياه أيضاً تنبيه المستفيد بأنه انتقل من موقع إلى موقع آخر مختلف إذا أخذته رابطة ما إلى خارج الموقع.

تم تطبيقه

البســاطة Simplicity

يعد من أهم مؤشرات تحقق البساطة في سياق مواقع الويب قلة عدد نقرات الفأرة Mouse Clicks اللازمة لتحقيق مهمة ما. ويمكن تطبيق مبدأ زيف Zipf المعرفي من أن البشر ينزعون إلى بذل أقل جهد ممكن لتحقيق مآربهم، رغم أن دراسات زيف كانت في حقل الدراسات المعرفية، وعن الجهد المعرفي Cognitive Effort إلا إنه مبدأ ممكن تعميمه.[1]

ومما لا شك فيه أن البساطة تتسق مع مبدأ "أقل جهد" هذا، وتحققه أفضل من غيرها، رغم ظهور اتجاه في تصميم صفحات الويب يدعو إلى ملء الشاشة بكل الأدوات والإمكانات التي يمكن استخدامها، إلا أن هذه الممارسة تجنح إلى التعقيد، وبشكل عام إن لم تكن الأداة مما يحتاجها جميع أو معظم المستفيدين، فينبغي ألا توضح في الواجهة الرئيسة للنظام.

تم تطبيقه

تجنيب المستفيدين الأخطاء، واستمرار النظام في العمل على الرغم من وقوع الأخطاء Prevention & Forgiveness

 

من المفضل عدم السماح للمستفيد من الوقوع في الخطأ أصلا ثم إظهار رسالة تخبره بحدوث خطأ ما، فمن الممكن تعطيل وظائف معينة في النظام بشكل مؤقت، حتى تكون الظروف المحيطة بعمل النظام ملائمة لتنفيذ مثل هذه الوظائف. ومن الأمثلة الشهيرة على ذلك وجود رابطة فعالة Active Link للصفحة الرئيسة في الصفحة الرئيسية ذاتها، ولو ضغط عليه المستفيد لأعاد المتصفح تحميل الصفحة الرئيسة دون حدوث شيء جديد إلا تضييع وقت المستفيد وموارده.

ومن أشكال التجاوز عن الأخطاء عند حدوثها والتنبيه إليها: النوافذ الحوارية التي تتطلب اختيار الموافقة Ok أو إلغاء العملية Cancel، والرسالة التحذيرية الشهيرة "هل تريد بالفعل تريد حذف هذا الملف؟"، أو الرسالة "هل تريد الخروج من التطبيق بالفعل دون حفظ البيانات؟" وهذه الأمثلة وغيرها تعد أمثلة غاية في الوضوح على تطبيق هذا المبدأ. وبشكل عام لو قام المستفيد بعمل خطأ ما فينبغي السماح له بأن يتراجع عن هذا الخطأ.

تم تطبيقه

الجماليات Aesthetics

يعمل التصميم الشكلي الجميل على رفع درجة رضا المستفيد عن النظام، ورضا المستفيد عن النظام هو أحد العناصر الرئيسة لتحقق فعالية الإفادة من النظم وفقاً لتعريف الأيزو.[2]

ولعل النتائج المهمة التي توصل لها أحد المشروعات البحثية بجامعة ستانفورد عن الموثوقية على شبكة الويب [3] Stanford Web Credibility Project أنه من أهم العوامل التي يتوقف عليها تكوّن ثقة الأشخاص أو عدمها تجاه موقع ما هو مظهر الموقع، أي أنه كلما بدا التصميم احترافيًا كلما كان ذلك أدعى لنمو الثقة تجاه الموقع، والعكس صحيح.

تم تطبيقه

 

  • [1] Batley, S. (2007). Information architecture for information professionals. Oxford: Chandos, p.135.
  • [2] ISO DIS 9241-11. (1998). Ergonomic requirements for office work with visual display terminals (VDTs) part 11: Guidance on usability. Geneva: International Organization for Standardization. Retrieved from http://www.idemployee.id.tue.nl/g.w.m.rauterberg/lecturenotes/ISO9241part11.pdf
  • [3] Stanford University.(2008, March 28). Persuasive Technology Lab: Stanford Web Credibility Project. Retrieved from http://credibility.stanford.edu/